٢٠٠٨/٠٤/٢٨

لا تقاطعوا العالم يا عالم

كتبت هنا من فترة مطالبا الناس بمقاطعة العالم كله
بل طالبتهم بمقاطعة أنفسهم أيضا
لكن قسم التعليقات على ما كتبته كان مثل أعمدة الكباري
كل يجود بما في مثانته هناك

دعوني أسألكم
حين قررت إحدى الصحف الدنماركية نشر أعمال بعض الرسامين المغمورين التي تسيء إلى الرسول الأعظم صلواة الله و سلامه عليه
فنحن هنا قد نتفق أن تلك الصحف و هؤلاء الرسامين ولاد ستين في سبعين
و أيضا حين قام مخرج هولندي بتصوير فيلم فتنة
فمن حقنا أن نلعنه كيفما نشاء
لكننا أغفلنا أمر مهم جدا
ففي دول العالم الأول المتخلفة مثل الدنمارك و هولندا
ليس من حق الحكومات مصادرة الصحف و فرض رقابة عليها
لذلك فإن الحكومات هناك حين ترفض منع الفيلم أو مصادرة الجريد فهي لا تفعل ذلك بإيعاذ من الصهيونية العالمية أو نكاية في العرب و المسلمين
لكنها ببساطة لا تملك حق المنع و الحظر و الإعتقال و ما إلى هنالك من مخترعات شرق أوسطية
كما أننا من غير المنطقي أن نعاقب إحدى الشركات فقط لأنها تنتمي لنفس الدولة التي تنتمي لها تلك الصحيفة أو هذا المخرج
فإننا بذلك كمن يعاقب بقال لأن البقال المجاور له يبيع مشروبات كحولية
أو أن نعاقب سائق ميكروباص و نرفض دفع الأجرة له لأن أحد الركاب كان يسب الدين للراكب المجاور له

طبعا أصحاب المثانة الممتلئة سيصبون جام غضبهم علي و يتهموني بالسلبية
لكن أولا الرسول أعظم و أجل شأنا من أن تضيره رسمة فنان مغمور أو حتي فنان مشهور
ثانيا مثل تلك الدول بها قوانين مدنية و بالتأكيد عندهم قوانين ضد السب العلني و التشهير
أنا هنا لا أدعي علما بقوانين تلك الدول
لكن هل من حقي أن أقول فى وسائل الإعلام هناك أن شخص ما كذا و كذا دون دليل؟
هل من حقي سب سين من الناس كيفما أشاء؟
هل هناك عقوبات محددة للسب العلني؟

أعتقد أن إجابة تلك الأسئلة قد تساعدنا على إجاد وسائل عملية بدل من دعاوى المقاطعة العشوائية
في إنتظار إجاباتكم لإكمال المناقشة

٢٠٠٨/٠٤/٢٦

من كان منكم معتقلا فليرمي إسراء بحجر

خرجت فتاة الفيسبوك و صاحبة دعوة الإضراب هناك من الإعتقال
و حين إستضافها مخبري ... إحم ... مقدمي برامج التوك شو المصريين
وجدناها تتنصل من فعلتها الشنعاء و تعلن التوبة عن تنظيم مثل تلك الدعاوى الصبيانية لللإضراب
و بالطبع ذلك لم يعجب أمثالنا من مناضلى الكيبورد
فما كان يجب عليها اللإستسلام
و كان يجب أن تلقى خطبة عصماء لحظة خروجها عن شرف الإعتقال
و أنها تعشق العمل الثوري و تحلم بالإعتقال مرة أخرى
و أنها مستعدة لبذل الغالى و النفيس و النفيس بوك أيضا
و أنها ... و أنها ... إلخ

لكن إل إيده في المية مش زي إل إيده في النار
و بالتأكيد من يجلس في بيته من السهل أن يملي عليها ما يجب أن تفعله
و إسراء مش عضو في اليسار التقدمي أو اليمين الإشتراكي أو معتقلون من أجل التغيير
و بالتالي هي مش محترفة إنقلابات و نضال و كفاح
و أيضا مش محترفة خطب و شعارات من إل بتعجب الجمهور
عشان كده طبيعي جدا إنها حين تتذوق مرارة الإعتقال لعدة أيام و تخرج
ستكون مثلها مثل أي مواطن مصري طبيعي
ستلعن أبو السياسة على أبو إل عايز يشتغل في السياسة
و مش بعيد كمان تلعن أبو مصر و كل إل فيها

مواضيع ذات صلة:
أفكار مبعثرة: إضراب المربوط والسايب
بنت القمر: كسر الاراده والرقبة
وسع خيالك: تعليق مختصر ومبتسر بخصوص المدمازيل إسراء
واحدة مصرية: إسراء مش زعيمة

٢٠٠٨/٠٤/٢٤

محافظة شارع بيتنا

بعد قرار الحكومة بجعل حلوان محافظة مستقلة
و أكتوبر أيضا محافظة مستقلة
قررت أنا جعل شارع بيتنا محافظة مستقلة
و قررت وضع محطة رسوم في أول الشارع من أجل تحصيل الكارتة
و من الآن ستكون سيارتي ... ملاكي شارع بيتنا
و سأكتب في البطاقة ... محل اللإقامة ... شارع بيتنا ... محافظة شارع بيتنا
و بالتأكيد سيكون بيتنا هو عاصمة محافظة شارع بيتنا
و جاري التنسيق مع مرفق الإتصالات لإختيار كود مناسب للهواتف الموجودة في محافظة شارع بيتنا

٢٠٠٨/٠٤/٢٠

جنينة الأسماك

رحت إمبارح فيلم جنينة الأسماك
من طريقة كتابة الأسامي في التتر و أول كام مشهد شميت ريحة يوسف شاهين
و مش أي يوسف شاهين
شاهين بتاع التمانينات و التسعينات و إسكندرية لية و عودة الإبن الضال
بعد كده تنبهت إنه من إخراج يسرى نصرالله أحد تلامذته
شلة يوسف شاهين يجيدون الإخراج من الناحية التقنية
فالكادرات و حركة الكاميرة ممتعة
لكن حين يصرون على كتابة سيناريوهات سريالية
فعادة لا يفهمها العامة و الدهماء أمثالي

فكرة أن يتحول اللمثل إلى راوي للأحداث في بعض المشاهد
و يتحدث عن شخصيته بضمير الغائب فكرة جيدة و جديدة إلى حد ما
و هي مستوحاة من المسلسل البريطاني - ذا أوفيس - الذي تم عمل نسخة أمريكية منه بعد ذلك
و ذا أوفيس بدوره إستوحى الفكرة من برامج تلفزيون الواقع

الفيلم ركز كثيرا على حركة كفاية و في المقابل وجه هجوم مبطن للإخوان
و هو أمر مستغرب من الرقابة أن تسمح لفيلم بإظهار حركة كفاية بصراحة في حين أن الصحف القومية مازالت تطلق على الإخوان إسم الحركة المحظورة بعد خمسين سنة من تأسيسها!

سؤال على الماشي
في التمانينات و التسعينات كانت الأفلام المصرية - و خاصة أفلام المقاولات - تتدور حول تجارة المخدرات
أما الآن فكل الأفلام و المسلسلات تدور حول الزواج العرفي
هل مصر كلها كانت بتشرب مخدرات زمان
و بعد كده الناس المدمنة خلفت عيال منحرفة
عشان كده مصر كلها دلوقتة متجوزين عرفي؟

٢٠٠٨/٠٤/١٢

قاطعوا العالم يا عالم

قاطعوا المنتجات الدنماركية بسبب الرسوم المسيئة
و المنتجات الهولندية بسبب الأفلام التي تسخر من الدين
و المنتجات الأمريكية بسبب معاملتهم الغير إنسانية للعرب
و المنتجات البريطانية بسبب تفتيشهم للبابا شنودة في المطار
و المنتجات الصينية بسبب عدم إيمانهم بأي من الديانات السماوية
و المنتجات المصرية لأن بعض الناس يسبون الدين لبعض حين يتشاجرون
لذلك و إيمانا بدور هذه المدونة في حماية الأديان السماوية و الأخلاق الحميدة
فإننا ندعوكم أن تقاطعوا العالم
قاطعوا العالم يا عالم

بالمناسبة
قاطعوا البيرة الهولندية و الدنماركية أيضا