٢٠٠٩/١٠/٢٣

ليس مجرد نقاب

أنا عارف إني باتكلم في موضوع شيخ الأزهر و النقاب و الحوار القالش ده بعد ما قتل بحثا بس يمكن عذري هو إني مش ناوي أناقش الموضوع من الناحية الفقهية و لا الدواعي الأمنية و لا حرية التعبير و لا أي حاجة من الكلام ده.
أعتقد أن الموضوع كله راجع لإحساس الأزهر بتراجع نفوذه و تأثيرة حتى أصبح الأزهريون أقلية في الأزهر.
فالأزهر مش عارف يلاقيها من السلفيين ولا من هؤلاء الذين يسمونهم الدعاة الجدد. و النقاب بالنسبة لشيخ الأزهر هو رمز لهؤلاء أكثر منه خلاف فقهي.
و أنا إن كنت أميل للرأي الذي يرى النقاب عادة و ليس عبادة, لكنني في نفس الوقت كنت أفضل أن يلجأ الأزهر إلى محاربة إنتشار النقاب عن طريق الإقناع و تفنيد الأراء السلفية بالحجج الفقهية بدلا من أن يحتمي بالأمن و وزراء التعليم ليمنعوا النقاب بدعوى إخلاله بالأمن و ما إلى ذلك من هراء و حجج غير منطقية.
صحيح الموضوع قد يكون أكثر تعقيدا من ذلك ... فالفكر السلفي قد تمكن من رجل الشارع المصري و تخطاه إلى داخل جدران الأزهر ... لكن في النهاية أين كان الأزهر قبل عشرين عاما و هو يري ذلك الفكر يخترقة دون أن يحرك ساكنا ... ألم يكن من الأحرى أن يركز الأزهر مجهودة لمحاربة الفكر بالفكر بدلا من الإستسلام له و خوض حروب وهمية ضد النقاب و ضد الحريات الشخصية قبل النقاب.

٢٠٠٩/١٠/٠٩

مين حياخد نوبل للسلام السنة الجاية؟

تعالوا نفكر ونتوقع مين إل حايكسب جايزة نوبل للسلام السنة الجاية, فبعد ما أوباما بيه كسبها منغير مايعمل أي حاجة غير الكلام و اللت و العجن, فمافيش حاجة مستحيلة و ممكن أي حد يكسبها, بس طبعا لازم يكون شخصية محورية ذات كاريزما و قدرة على الكلام الكثير زي أوباما كده.

مرتضى منصور
طبعا عيب قوي إن مرتضى منصور مايبقاش أول إسم في القايمة, فهو لا يتواني عن محاربة الفساد و مطاردة المفسدين في كل مكان, و يمتلك ملفات كفيلة بوضع أي حد جوة السجن. مش كده و بس, ده كمان ضيف دائم في برامج التلفزيون و على صفحات الجرايد, يعني بيحقق الشرط الأهم في الجايزه و هو الكاريزما والقدرة على الكلام الكتير

أحمد المسلماني
المسلماني هو رجل نوبل الأول بلا منازع, فعندة القدرة على الكلام المتواصل حتي يسقط جميع المشاهدين في سبات عميق, و قد أثبتت الدراسات أن التجربة المسلمانية قد حدت كثيرا من معدلات الجريمة و الفساد بعد أن غلب النعاس عتاة المجرمين و حبسهم في منازلهم. و بعدين كفاية إسمه عشان يكون مرشح فوق العادة لنوبل للسلام

أحمد شوبير
مش ممكن تيجي سيرة مورتا في أي مكان منغير مانجيب سيرة شوبير, شوبير برضه موجود و بيتكلم في كل مكان, مجلس الشعب, برامج الكورة, البرامج الفنية, الجرايد و المجلات. يعني من الأخر كاريزما و كلام بجد مش هزار, و أخيرا و ليس أخرا, فهو يناقش قضاية هامة و يدعوا إلى الفضيلة و الأخلاق في كل مكان

الكومبو الفضائي: أبو إسحاق الحويني و محمد حسان و محمد حسين يعقوب
الكومبو الفضائي ليس قوة واحدة بل ثلاثة, كلام كثير, تكفير كثير, تفكير قليل. و طبعا لا ينقصهم الكاريزما و روح الدعابة و خفة الظل حتى أن اللمبي قد يتواري خجلا منهم

الشيخ سيد مفسر الأحلام
ساسا ساسا سايد يا سايد, أكيد يعنى واحد بيفسر أحلام هو الأقدر على الكلام و أنسب من يخرج الناس من العالم الواقعي الشرير إلى عالم الأحلام و الوردية و السلام الدائم

المفتش كرومبو
يمكن مافيش حد عرف يوحد العرب كلهم وراه - بعد جمال عبد الناصر - غير المفتش كرومبو. فمهمته الأولي في حل الجرائم و القبض على المجرمين و نشر السلام. و إن كان لم يتوقف فقط عند تلك المهمة السامية ليتحول إلى فانوس و قلم و أستيكة في يد كل طفل عربي لينير مستقبلة و ينشر العلم على يديه

حبيب العادلي
طبعا كلنا عارفين إن الشرطة في خدمة الشعب ... إحم ... هناك من يقول أن حتى هذا الشعار قد تم تغييره. لكنه لا يمكن أن يغفل دور الشرطة في نشر الأمن و الأمان و السلام. و عشان كدة إحنا كلنا وراهم لحد باب نوبل

أرئيل شارون
مش بيقولوا نوم الظالم عبادة, وشارون ما شاء الله بقاله كام سنه متفرغ للعبادة بعد الغيبوبة. لذلك نحن ندعم الرمز الذي تحول من سفاح إلى عابد ورع زاهد في الدنيا و نعيمها

موبينيل
لو الحكاية بالكلام الكتير ... فموبينيل صاحبة حملة إتكلم من القلب و أرخص سعر للدقيقة هي الأحق بالجائزة و خصوصا بعد إعلاناتها المرحة و المبهجة

شعبان عبد الرحيم
يعني هي جت على شعبوللا ... الراجل بيغني للسلام و الحرية و عمرو موسي و حسني مبارك و كل حاجة حلوة في الدنيا ديه كلها ... يبقي لازم يكون مرشح و مرشح فوق العدة كمان